24 حزيران/يونيو 2017

RSS Facebook Twitter Linkedin Digg Yahoo Delicious

شريط الاخبار

نادي الجزيرة الفلسطيني  يدخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية

اختر لغة الموقع

الثلاثاء, 02 آب/أغسطس 2011 07:00

لا تتهربي من أسئلة طفلك المحرجة

الكاتب  اسرة التحرير
قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

كثيراً ما تتفاجأ الأم بأسئلة طفلها الكثيرة والمحرجة أحيانا، والتي يريد اجابة عنها باستفاضة وتفصيل.


بعض الأمهات يحاولن ارضاء فضول أطفالهن، إلا أن البعض الآخر ينزعجن من أسئلة الأطفال الجريئة حول الموت أو الجنس من نوعية كيفية الحمل والانجاب وهل سيموت بابا وماما؟ وهل سأموت أنا أيضاً وأين سأذهب بعد الموت؟.


والمشكلة انه لا يتوقف عند إجابة معينة، بل يحولها مباشرة إلى سؤال آخر، مما يجعل الأم تشعر بالضيق والانزعاج، وقد لا تعرف كيف ترد عليه. فرغم بساطة الأسئلة وبراءتها السطحية إلا أنها شديدة العمق، وشرحها لا يناسب عمره.


هنا ينصح أستاذ مساعد الطب النفسي، وائل أبو هندي، ألا تنهر الأم طفلها، أو تحاول ان تتجاهل أو تتهرب من أسئلته، بل عليها التعامل معها ببساطة بأن تجيب عنها بطريقة تناسب سنوات عمره، إما أن تكون الإجابة على شكل «حكاية أو حدوتة» أو بأن تقرأ له رواية تجيب على ما يدور في ذهنه. ويطمئن هندي الأمهات، أن الأسئلة المبكرة والفضولية لدى الطفل دليل على ذكائه وحبه للاستطلاع والمعرفة.

فالطفل يبدأ في التساؤل عادة منذ سن 3 سنوات، إلى ان يبلغ 9 سنوات، لا يستطيع استيعاب المفاهيم الروحية كالحق والعدالة والموت، ولا يفهم إلا المفاهيم العينية التي أمامه كالشارع والحيوانات والأشخاص المقربين منه، لذلك يهتم تحديداً بالدين والجنس، حسب رأي هندي لأنها «فطرة البشر» ولأنهم فضوليون إلى المعرفة، خاصة ما يبدو غامضاً وقاصراً على عالم الكبار.


من المهم عدم الزجر خصوصا أن المجتمع تغير وأصبح منفتحاً، ولم يعد باستطاعة الآباء أن يضعوا حجابا على أحاسيس الأطفال أو عيونهم وآذانهم، وإذا حدث هذا، فإن النتائج ستكون عكسية وسلبية. وهذا ما تؤكده ايضا أستاذ المناهج وبرامج الطفل، ابتهاج طلبة، بقولها ان اظهار التململ والتجاهل وعدم الرد لا يعني أن الطفل سيتوقف عن البحث عن اجابة، بل فقط انه سيبدأ البحث عنها خارج البيت، وهنا يكمن الخطر، لأن سلطة الأبوين ستتزعزع تدريجيا وتحل محلها سلطة الأصدقاء أو الرفاق.


وتضيف ابتهاج «لكن ليس معنى ذلك أن تخرج الاجابة عن اطارها، فليس كل سؤال له اجابة كاملة، وهناك اجابات قد لا تتناسب مع سن الطفل الصغيرة، ويجب أن تأخذ شكلا بسيطا لكن هادفا حتى تتبلور شخصيته وأفكاره».

أخر تعديل في الثلاثاء, 18 حزيران/يونيو 2013 07:19

Leave a comment

Make sure you enter the (*) required information where indicated.
Basic HTML code is allowed.

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .


استقبال الرسائل كHTML؟

مقر نادي الجـــزيرة

غزة الرمال - شارع الوحدة مقابل مكتبة البلدية - بجوار محطة أبو عاصي

تلفون - 08-2880590

جوال - 0599794400

للتواصل مع الادارة عبر البريد الالكتروني :-

[email protected]

[email protected]